آخر الأسئلة |

كيف أوفق بين عملي و دراستي؟
  
   
  

07-09-2018 مطالعات : 5455

إن مزاولة التعليم والعمل في آن واحد يعتبر أمرا شاقا مهما كانت طبيعة العمل الذي تمارسه. ولكن بقليل من الذكاء ومعرفة كيفية إدارة الوقت يمكن أن نحقق ما نصبو إليه.

إليك 5 نصائح لمساعدتك في التوفيق بين دراستك وعملك دون أن تضطر للإستغناء عن أحدهما:

  • النصيحة الأولى: تنظيم جدول دراسة

يتم تدوين المواد التي يكون فيها الحضور إجباريا (les matières éliminatoires). هذا الجدول مفيد جدا فهو يسهل عليك معرفة الحصص التي يجب حضورها، فهو بالتالي يريحك من التفكير الزائد. 

  • النصيحة الثانية: توفير حاجيات الجسد من النوم والأكل

يجب أن يحظى الجسد بقسط كاف من النوم (معدل 7-8 ساعات يوميا) كي لا يتعرض لحالات التوتر والإرهاق.

ولتجنب خطر الإصابة بأمراض سوء التغذية (كالأنيميا/ anémie) يجب أن الحرص على تناول ثلاث وجبات غذائية وخصوصا فطور الصباح.

  • النصيحة الثالثة: العمل بأسلوب ذكي

إذا كان لديك مشروع أو بحث جامعي مثلاً، لمَ لا تقوم بربط هذا المشروع بمهمة تقوم بها في وظيفتك؟

مثلا إذا كنت تعمل كمصمم جرافيكي، يمكنك العمل على تجديد أو إعادة تصميم الموقع الإلكتروني لشركتك وفي نفس الوقت كتابة بحث جامعي عن هذا الموضوع.

  • النصيحة الرابعة: جدول المراجعة

هذا الجدول يعكس قدرات الشخص وأهدافه، لذلك يجب عليه تقسيمه إلى مناهج دراسية صحيحة كي لا يغفل على الدراسة أو بعض المواد ليكتشف ذلك متأخرا أو قبل الإمتحان بوقت لا يكفي لإسترجاع ما فاته.

  • النصيحة الخامسة: تخصيص وقت للترفيه

يجب وضع برنامج منتظم يتضمن أوقات لفراغك مما سيعطيك الوقت الكافي لمزاولة ما تريد بعيدا عن العمل والدراسة، كما سيجدد طاقتك ويعطيك استعدادا للبداية من جديد في المهام اليومية.

 

أضف تعليقا أو اطلب استشارة حول الموضوع أعلاه الدخول إلى فضاء الإستشارات عن بعد
يتمّ الاحتفاظ بما تكتبه في فضائك الخاصّ دون نشر للعموم، ولا يطّلع عليه إلّا مستشارونا وفريق أورينتيني.   إرسال  

تعريف

هذا الموقع يهدف إلى تقديم معلومات ونصائح ووسائل عمل تساعدك على الاستعداد و اتخاذ القرار سواء كان ذلك في ميدان التعليم، التكوين المهني أو التشغيل. لكنه ليس موقعا رسميّا وهو مستقلّ تماما عن ايّ وزارة أو إدارة رسميّة تعمل في مجالات التوجيه أو التعليم العالي أو الثانوي أو التكوين المهني أو التشغيل.

آراء القراء

Top